حمل أمين عام التحالف الوطني الديموقراطي خالد هلال المطيري كتلة الأغلبية جزءاَ مما نعيشه اليوم، قائلاً "جزء مما نعيشه اليوم صنيعة كتلة الأغلبية التي كانت تتصارع نحو تغليظ العقوبات على حرية التعبير والرأي".

وأضاف التحالف الوطني بأن: "الأزمة عميقة وتتصاعد والداخلية انحرفت عن دورها والأغلبية المبطلة تتحمل مسؤولية تدهور وتراجع المعارضة لمحاولة استفرادها بالقرارات ومازالت تعيش في "جلباب" وضعها السياسي في2012

وقال الخالد في تصريح صحفي أن الأزمة فككت اليوم المجتمع بصورة لم يسبق لها مثيل، وافرزت استقطابات واصطفافات خطرة سنرى نتائجها الوخيمة في المستقبل القريب على الدولة والسلطة والشعب ان لم يكن هناك تحرك فعلي لتجنب السقوط الى الهاوية.

وأكد التحالف الوطني الديمقراطي أن القضاء هو الملاذ الأخير لدولة الديمقراطية وأن أي إساءة لجسد القضاء هي بمثابة إساءة مباشرة للدستور والديمقراطية، لافتاً إلى أن الأغلبية المبطلة مازال النفس الطائفي والقبلي مسيطراً عليها.